الأنظمة الغذائية الشائعة

الأنظمة الغذائية الشائعة

غالبية البشر وخاصة السيدات، لديهم هاجس كبير للمحافظة على وزن مثالي ومظهر جميل ومتألق دائما. لذلك يلجأ العديد منهم إلى سلوك أسرع الوسائل والطرق للوصول إلى هذه الغاية. فيقومون بتداول بعض الوصفات والأنظمة الغذائية (الرجيمات) التي ربما قد يظهر لها تأثير سريع على الوزن في البداية ولكنها في الوقت ذاته تشكل خطرا بالغا على صحة وسلامة الجسم، كما تؤثر سلباً على عملية حرق الدهون على المدى البعيد.

ومن أشهر هذه الأنظمة:

  1. الأنظمة الغذائية النباتية

يوجد عليها خلاف وجدل واسع النطاق. يبدو هذا النظام من الظاهر أنه صحي ومثالي لما يحتويه من عناصر غذائية طبيعية وغنيه بالعديد من الفيتامينات والمعادن، ولكن يجب علينا الأخذ بعين الاعتبار أن أجسامنا قد تفتقر إلى بعض العناصر الأساسية مثل الحديد و البروتين إذا لم يتم أخذه من المصادر النباتية بكمية كافية لسد احتياج الجسم.

  1. نظام أتكنز، الكيتوني ، البروتيني

يعتمد هذا النظام على تناول البروتينات بشكل رئيسي، و تناول الكاربوهيدرات بكميات قليلة جداً، و الاعتماد على الدهون كمصدر للطاقة بدلاً منها. و قد أثبت نجاح و فعالية هذا النظام على انقاص الوزن بشكل ملحوظ، و لكن على المدى البعيد يعد مرهقاً و مكلفاً، كما أن اتباعه و إيقافه يتطلب أخصائي ذا خبرة واطلاع حتى لايؤثر سلباً، ونظام قاسي و ممل كهذا من الصعب اتباعه كنمط حياة.

  1. الحمية الغذائية القلويّة (التي لا تحتوي على أحماض):

هذه الحميه تلزم الأشخاص الذين يتّبعونها بقطع العديد من الأغذية المفيدة مثل: اللحوم، الألبان، الكافيين، وجميع الأطعمة المصنعة. وتتطلّب منهم استهلاك المزيد من الخضروات والفواكه الطازجة والمكسرات والبذور. لهذا النظام جانب إيجابي وحيد وهو أنه يمد الجسم بالمواد الطازجة والتي تحتوي على نسبه عالية من الألياف والفيتامينات، ولكن أثبتت الدراسات أنه ليس هناك علاقة بين مستوى حامضية الطعام وقدرة الجسم على التخلص من الوزن الزائد والتالي قد تعرض جسدك لنقص في بعض العناصر الأساسية بإتباع هذا النظام المعقّد نسبياً.

  1. الحمية المعتمدة على نوع فصيلة الدم:

تعتمد هذه الحمية على اختيار الغذاء تبعاً لفصيلة دم الشخص. مثلا الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم (أ) يجب عليهم تناول الخضروات فقط أما ذوي الفصيلة (ب) يجب عليهم تجنب الدجاج والحبوب والذرة وبعض أنوع البقول كالفول السوداني. ولكن من المهم أن نعرف جيداً أنه لا يوجد دليل علمي يثبت أن نوع فصيلة الدم قد يؤثر في عملية فقدان الوزن.

  1. حمية شاي الأعشاب:

تعتبر هذه الحمية من أقدم أنواع الحميات الغذائية التي عرفت عبر التاريخ، و تعتمد على تناول العناصر المدرّة للبول من الأعشاب كالسنا، القرفة، أو عصير الليمون و منقوع الزنجبيل، فبالتالي تقوم بسحب السوائل من الجسم. لذلك يشعر الانسان بأنه قد خسر بعض من وزنه. ولكنه بمجرد تناوله للمواد الصلبة سيعود وزنه بالغالب، فضلاً عن ظهور بعض الأعراض الجانبية كالتعب والغثيان والدوخة والجفاف. والأفضل تناولها باعتدال للحصول على فوائدها مع نظام صحي و متوازن.

  1. حمية حساء الملفوف:

تركزّ هذه الحمية على تناول حساء الملفوف المطبوخ من مرتين إلى ثلاث مرات يوميا مع تناول أطعمة منخفضة السعرات الحرارية وخالية من الدسم. في البداية ستؤدي هذه الحميه إلى فقدان الوزن لأنها تحتوي على كميه عالية من الماء مع وجود نسبه وفيرة من الألياف ولكنها في نفس الوقت قد تودي إلى اضطرابات هضمية كزيادة الغازات وانتفاخ البطن وتفتقر إلى البروتين وهو العنصر الأهم في بناء خلايا جديده وتعويض الخلايا التالفة في الجسم.

  1. حمية النوم:

قد يكون اسمها غريبا، ولكن هناك العديد من الأشخاص يتعمدون تطبيقها باعتقادهم أنه (عندما تكون نائماً لن تشعر بالجوع لذلك لن تحتاج إلى المزيد من الطعام وبالتالي المزيد من الوزن). والأخطر من ذلك أنهم قد يلجؤون إلى تناول بعض المهدئات للبقاء نائمين لهدة أيام.

يعتبر هذا النظام من أخطر أنواع الحميات لأن النوم لفترات طويله لا يمنع الجوع فقط ولكن قد يؤدي إلى ضعف عضلات الجسم بشكل عام وقد لا يستيقظ الشخص بعدها على الإطلاق!!

و أخيراً، قد تتصفح المجلات و المواقع الالكترونية، و تتابع مشاهير العالم الاجتماعي و ستتطلع على العديد من الأنظمة الغذائية التي يؤكد كل شخص قدرتها على فقدان الوزن، و لكن اعلم جيداً أن تأثيرها لحظي، و اتباع نظام غذائي متوازن و متنوع وشامل لجميع العناصر الغذائية مثل الفواكه والكربوهيدرات والبروتينات والدهون الصحية. هو الأساس لفقدان الوزن بثبات و فعالية.

Follow Us
Download Nahdi App
Subscribe to our newsletter!

Copyright © 2018. Al Nahdi. All rights reserved